موضوع عن الورد , مهما طال الود لا يحلو إلا بالانسجام مع الورد

إن ذكر الورد في مكان ارتاحت له الأذهان و صفت عندة الأفكار و رأي من بالمكان هدوء و راحه بالبال فأوصافه

 

تختلف معانيها و ألوانة تختلف معها الأزواق فكل لون له طالبة و له موقفة و عن ماذا يعبر لصاحبة او من كان

 

ذاهبا الية و تختلف مسميات الزهور كما تختلف مسميات الأشخاص فهنالك ما يدعي بمسمي الزنبقه زهرة

 

ذو رائحه خلابه و تلمحها من بعيد تحتار في جمالها و يصنع من الورود ما يجدد جمال و رطوبه البشره و إعادة

 

رونقها و جمالها و يجعل منها بشره كبشره الأطفال و منه ماء الورد يوضع على البشره فيجعلها نقيه اما عن

 

ما يصنع من زيتة فيجعل الشعر لامعا كثيفا محافظا على بصيلاتة و يدخل ايضا في علاج بعض امراض المعدة

 

ويقيها من و قوع المخاطر و يعمل على راحه عملية الهضم داخلها و من فائدة على الجلد انه يجعل من جلد

 

الشخص مظهرا شبابيا يساعد على ان يجعل من شخصة انسانا هادئا يعيش بثقه و بعيد عن حياة الشغب

 

والتوتر .

مقال عن الورد

مهما طال الود لا يحلو الا بالانسجام مع الورد

مقال عن الورد

 

صورة موضوع عن الورد , مهما طال الود لا يحلو إلا بالانسجام مع الورد

صور

 

 

صورة موضوع عن الورد , مهما طال الود لا يحلو إلا بالانسجام مع الورد

 

زهره من احلى و أروع الزهرات زهره الزنبقة

130 مشاهدة